نشر بتاريخ: 2021/05/03 ( آخر تحديث: 2021/05/13 الساعة: 02:25 )

 

دعا القيادي في حركة "فتح" حاتم عبد القادر، اليوم الإثنين، الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتراجع عن انتظار موافقة الاحتلال على إجراء الانتخابات في مدينة القدس.

وقال عبد القادر في بيان صحفي وصل "راديو الشباب" نسخة عنه: "إن تأجيل الانتخابات سيكون له تداعيات على مستوى العلاقات الوطنية، وخاصة على صعيد العلاقات والحوارات بين حركتي فتح وحماس، لاختلاف وجهات النظر والمنطق بينهم".

وأضاف أن تأجيل الانتخابات ليست كارثة، مردفًا أن بإمكان الفلسطينيين وضع بديل مؤقت هو تشكيل حكومة وحدة وطنية، لأجل احتواء الخلافات السياسية والتحضير لانتخابات جديدة، باستراتيجية واضحة لفرضها في القدس.

وتابع: "نحن الفلسطينيون نرفض أن نأخذ تصريحا من الاحتلال من أجل الانتخابات في القدس، ويجب فرضها بالقوة، إلا أن الفصائل لم تضع خطة تجاه الموقف، لا يجوز رهن الانتخابات بموافقة الاحتلال، "لأن ذلك يحمل معنى أنه لن تجرى الانتخابات في هذا الوقت أو وقت آخر، وإن كان نتفهم التأجيل لكننا لا نتفهم أن ترتبط انتخاباتنا بموافقة إسرائيلية".

وذكر: "باعتقادي الانتخابات ألغيت ولم تؤجل، لأنه ليس هناك سقف زمني، وهذا الأمر مرهون بالفصائل لوضع خطة لفرضها في القدس، ومن ثم الضغط على الرئيس لإصدار مرسوم"، مُعبرًا عن أسفه لعدم قيام الاتحاد الأوروبي بدعم الانتخابات بشكلها المطلوب، ووصف الدور الأوروبي بالضعيف.

وأشار عضو المجلس الثوري، إلى أنّ إجراء الانتخابات دون القدس يعني خروجها من الجسم الفلسطيني، وستكون غير شرعية حسب المرسوم الرئاسي.