نشر بتاريخ: 2021/07/20 ( آخر تحديث: 2021/07/29 الساعة: 05:01 )

 

هدد رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيف كوخافي، مساء اليوم، الثلاثاء، بالرد "علنا ​​أو سرا على أي خرق لما أسماه السيادة (الإسرائيلية) من لبنان أيا كان المسؤول عن هذا الخرق"، وذلك في تعليقه على هجمات صاروخية نُفّذت من الأراضي اللبنانية.

وفجر اليوم، الثلاثاء، وقع قصف متبادل في المناطق الحدودية جنوب لبنان، إذ قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي مواقع جنوبي لبنان، بدعوى الرد على إطلاق قذيفتين باتجاه مواقع إسرائيلية، فيما دعت "قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان" (يونيفيل)، الطرفين، إلى تجنب التصعيد.

وقال كوخافي إن "لبنان على حافة الانهيار، وبالمناسبة لـ"حزب الله" دور في هذا الانهيار، لكننا لا نعتزم السماح بذلك (إطلاق الصواريخ من الأراضي اللبنانية) بسبب الانهيار الحاصل للدولة اللبنانية".

وأضاف "سنرد بإطلاق النار على غرار حدث في الصباح".

وفي وقت سابق، صباح اليوم، أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان، أن مدفعيته "قصفت منطقة في جنوب لبنان (لم تحدد)، ردا على إطلاق القذيفتيْن الصاروخيتيْن من لبنان نحو إسرائيل".

وادعى الجيش الإسرائيلي اعتراض قذيفة صاروخية أطلقت "من داخل لبنان نحو إسرائيل"، في حين أشار إلى أن "قذيفة ثانية سقطت في منطقة مفتوحة".

ولم يعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن إصابات نتيجة سقوط القذيفة الصاروخية.

وسبق ذلك إطلاق صافرات الإنذار في منطقة الجليل الغربي قرب الحدود اللبنانية.