ماجد أبو دية
ماجد أبو دية
نشر بتاريخ: 2020/10/12 ( آخر تحديث: 2020/10/25 الساعة: 10:29 )

هل نخطط لأن نصبح مثل سنغافورة

سنغافورة التي كانت مستعمرة بريطانية فقيرة، تغمرها المستنقعات، ويملؤها الباعوض، وشعبها لا تجمعه لغة .. أو قومية ..أوتاريخ مشترك

لا نفط فيها .. ولا مناجم ذهب

استقلالها عن بريطانيا كان أمرا واقع ..وتخلت عنها ماليزيا

حتى بكى في حينها رئيس وزرائها لي كوان يو ...على حال شعبه من شدة الفقر ...لكنه قرر ان ينهض ببلاده

فدعى شعبه لغض النظر عن السياسة ...وشجعهم على التعليم، حتى اجادوا اللغة الانجليزية واصبحت لغتهم الرسمية.

فأبدعوا صناعة السفن العملاقة، والاجهزة الكهربائية، والبتروكيماويات ...حتى هرعت كبرى الشركات العالمية للاستثمار فيها، وأصبحت مركز مالي عالمي، و ثالث أكبر مركز عالمي

لتكرير وتجارة النفط، وتصدرت العالم في صناعة البتروكيماويات، واصبح ميناء سنغافوره من أكثر موانئ العالم ازدحاما

فبلد مساحته لا تتجاوز 720كيلومترمربع، تضاعف ناتجه المحلي أكثر من خمسة أضعاف في فترة قياسية

وتحولت منازل مواطنيه المصنوعة من الطين والقش الى أبراج وناطحات سحاب 

بعد ان خصصت الحكومة اراضي لمواطنيها حتى تملك 85%، من شعبها منزل جديدة، وانخفضت البطالة الى مستويات لا تذكر، وانعدم الفساد في مؤسساتها الى حد كبير

وتربع جواز سفرها الى جانب جواز السفر الالماني عالميا

هل ممكن ان نصبح يوما ما مثل سنغافورة...؟؟؟

اذا وجدنا من يبكى على حالنا، وتركنا السياسة، واعدنا قراءة علومنا الاصيلة، واستثمرنا كل الفرص الضائعة، لاموالنا التى نجمعها لدى المحتل دونما هدف، ونهدم ما تبقى من اركان أقيمت على رفات شهدائنا.

الكلمات الدلالية
اعلان 1
اعلان2