نشر بتاريخ: 2021/10/23 ( آخر تحديث: 2021/10/23 الساعة: 14:49 )

 

أكّد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، المطران عطا الله حنا، على أنّ هوية القدس أصبحت مهددة أكثر من أي وقت مضى وبشكل غير مسبوق.

وأوضح المطران حنا في تصريح صحفي صدر عنه، اليوم السبت، أنّ سياسات الاحتلال الهادفة إلى طمس معالم مدينة القدس، وتزوير تاريخها والنيل من هويتها، تسير بخطى متواترة، وكأنّ الاحتلال في سباق مع الزمن.

وقال: "إن القدس في خطر كبير، وهي بحاجة إلى ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي أولًا، والمقدسي بشكل خاص لكي نكون جميعا معًا وسويًا عائلة واحدة، وفي خندق واحد مدافعين عن قدسنا ومقدساتنا وأوقافنا المستهدفة والمستباحة، مضيفا أن أي خطاب يدعو إلى الفتن والتشرذم والانقسامات أيًا كان شكله وأيًا كان لونه لا يستفيد منه إلا الاحتلال.

وأشار حنا إلى أن ما نحتاجه في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها القدس هو خطاب المحبة والأخوة الذي يجمعنا ويوحدنا جميعًا في بوتقة واحدة دفاعًا عن القدس التي هي أمانة في أعناقنا جميعًا.