نشر بتاريخ: 2022/01/19 ( آخر تحديث: 2022/01/19 الساعة: 15:40 )
توفيق أبو خوصة

راديو الشباب  

لا تلبس ثوب الذلة وفي يدك ثوب العز و الكرامة تاج للراس ،،، و الذلة لغيرك خليها الحر ما ينداس ،،، غبار المرحلة مع الريح ماشي أما حجار الوادي باقية من بين المنبع و المصب ،،، لأن فتح عزة و كرامة و ناموس ما كانت ولن تكون تنظيم القائد ،،، فتح كانت و ستبقى التنظيم القائد ،،، فتح الفكرة جاءت خارج صندوق الفكر السياسي عندما حملت دمها و بنادقها إلى أرض المعركة و رفعت شعارها الخالد ،،، اللقاء على أرض المعركة ،،، وجعلت من المبادرة الثورية بوصلة للعطاء و ساحة للتنافس و التضحية ،،، فلا تكن ممن لا يعرفون فتح الحقيقية وهي لا تعرفهم ،،، كان الشهيد صلاح خلف دوما يؤكد " يجب أن نكون صريحين مع جماهيرنا لأن إمتناعنا عن أن نقول لها كل الحقيقة إنما يعني شكلا من أشكال إحتقار الجماهير " ،،، يا الله كم يتم إحتقار إرادة الجماهيرو الكذب و التدليس و النصب و الإحتيال عليها في هذا الزمن الرديء من قيادات الذلة و المذلة ،،، هؤلاء التجار و الفجار الذين أطبقوا الخناق على فتح الثورة تحت وطأة البسطار الإحتلالي و الدعم الخارجي و العصا الأمنية لتصبح طوع مصالحهم و مشاريعهم الإستثمارية الشخصية و الفئوية على حساب المشروع الوطني الذي يكاد يفقد بريقه المقدس و إشعاعات الأمل المنشود في الحرية و الإستقلال ،،، فتح الحركة و التنظيم تتعرض للمسخ و التمسيخ ،،، فيما الفكرة العظيمة الجامعة ماتزال تسكن في الأفئدة و العقول يتوارثها جيل بعد جيل من الفتحاويين ،،، بالإنتماء و الوفاء و إمتلاك إرادة التحدي والإيمان بالتضحية و العطاء تتقدم طلائع الرواد مسيرة التغيير إسترداد فتح الثورة و روحها الكفاحية ،،، فلسطين تستحق الأفضل ... لن تسقط الراية