نشر بتاريخ: 2022/06/29 ( آخر تحديث: 2022/06/29 الساعة: 09:22 )

 

سجل العلماء في تايلاند بجامعة أمير سونجكلا، أول إصابة لإنسان بعدوي فيروس كورونا من حيوان أليف، حيث ظهر لدى أب وابنه أعراض كوفيد-19.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة «إزفيستيا»، تم نقلهم إلى المستشفى، كما تم نقل قطتهم إلى عيادة الطبيب البيطري لفحصها، وعند فحص القطة ومحاولة أخذ المسحة منها، قامت بالعطس في وجه الطبيب.

وأظهرت نتيجة الاختبار أن القطة مصابة بعدوى فيروس كورونا، وبعد أسبوع من هذه الواقعة ظهرت على الطبيب أعراض «كوفيد-19».

وتم تأكيد انتقال العدوى للطبيب البيطري من القطة، لأنه لا يوجد مصابين بفيروس كورونا بين أفراد عائلته أو أقاربه أو من يعمل معهم، كما أن القطة لم تلتقِ حيوانات أليفة مصابة.

وأكد التسلسل الجينومي أن القطة، وأصحابها والطبيب البيطري، قد أصيبوا جميعًا بنفس النوع من سلالة كوفيد-19، والذي كان منتشرًا بين السكان في هذه الفترة، وعليه فقد أدرك العلماء أن القطة وأصحابها والطبيب البيطري أصيبوا من نفس المصدر.

كما أشار العلماء إلى أن خطر انتقال العدوي من الحيوانات إلى الإنسان مازال ضئيلًا، ولكنهم لا يستبعدون ذلك.

وقال الدكتور محمد يوسف، طبيب بيطري، في تصريحات صحفية، إن الإصابة الناتجة من الحيوانات للإنسان تعتبر إصابة غير حقيقية، وذلك يعني أن الفيروس سينتقل إلى الإنسان ويدخل في مجرى الدم، وتبدأ بعض الأعراض في الظهور مثل فقدان حاسة الشم، لكن الفيروس لن يستطيع الانتقال إلى الحويصلة الهوائية التي من خلالها يمكنه بدء دورة حياته ليتكاثر.

كما قالت الدكتورة كيسي بارتون بيهرافيش، مسؤولة في مركز السيطرة على الأمراض: "بناءً على المعلومات المتاحة حتى الآن، يعتبر خطر انتقال كوفيد-19 من الحيوانات إلى البشر، بما في ذلك الحيوانات الأليفة، منخفضًا".

وأوصت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض بضرورة معاملة الحيوانات الأليفة بنفس الطريقة التي يُعامل بها الإنسان المصاب من أجل حمايتها من الإصابة بفيروس كورونا.

كما يجب على الأشخاص المصابين بفيروس كورونا تجنب الاتصال بحيواناتهم الأليفة، بمعني عدم تقبيل الحيوانات أو النوم في نفس السرير، كما يجب أن يتولي شخص آخر الاعتناء بالحيوانات الأليفة، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.