نشر بتاريخ: 2022/08/16 ( آخر تحديث: 2022/08/16 الساعة: 18:41 )

راديو الشباب  

اجتمع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

حيث تناول الاجتماع "استعراض الموقف التنفيذي للمشروعات القومية لوزارة الإسكان، خاصةً مشروع  التجلي الأعظم فوق أرض السلام بسيناء، ومدن المنصورة الجديدة والعلمين الجديدة وصواري، فضلاً عن تطوير منطقة القاهرة التاريخية، وكذلك سلسلة مشروعات سكن كل المصريين".

وعرض الدكتور عاصم الجزار سير العمل في عدد من المدن الجديدة على مستوى الجمهورية، مشيرًا إلى انتهاء العمل بمدينة المنصورة الجديدة بطول ١٥ كم على ساحل البحر المتوسط مباشرة، وذلك بكافة مكوناتها من أحياء سكنية بمختلف أنواعها ودور عبادة، ومراكز الرعاية الطبية، ومباني تجارية وخدمية، ومحطات معالجة وتحلية المياه، ومحولات الكهرباء، وقد وجه الرئيس بالتدقيق في مستوى كافة الخدمات التي ستقدم لقاطني المدينة، والقيام بالتنسيق الحضاري على نحو مستدام يتماشى مع طبيعة المنطقة.

كما شهد الاجتماع أيضًا عرض مستجدات العمل في مشروع “التجلي الأعظم فوق أرض السلام” بسيناء، بكافة مكوناته الفندقية والسياحية والخدمية والطرق والمحاور المؤدية الى الموقع، حيث وجه الرئيس المصري بالاستمرار في بذل كافة الجهود لتقديم تلك البقعة المقدسة من أرض مصر للإنسانية ولجميع الزائرين من أنحاء العالم على النحو الأمثل، تقديرًا لقيمتها الروحية الفريدة التي تنبع من كونها حاضنة للأديان السماوية الثلاثة، مع مراعاة أن تكون المباني والإنشاءات والمرافق متناغمة مع الطبيعة البيئية للمكان، وكذا زيادة الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة حفاظًا على البيئة.

وتابع الرئيس تطوير منطقة القاهرة التاريخية، والذي يهدف لاستعادة الوجه الحضاري للقاهرة، بما فيها عملية التطوير الجارية في سور مجرى العيون، ووجه بألا يقتصر التطوير على المعالم التاريخية والأثرية العريقة فقط، وإنما يمتد أيضاً لكافة الأراضي والمواقع المتاخمة لها.

كما تم عرض الموقف التنفيذي لتطوير منطقة مثلث ماسبيرو، حيث وجه الرئيس بأن يتم تطوير المثلث بالتناغم والتكامل مع مختلف أوجه التطوير الجاري بهذه المنطقة المركزية في العاصمة.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي: إن "الدكتور عاصم الجزار عرض أيضًا جهود الوزارة للاضطلاع بمشروع للتدريب الحرفى والفني للشباب في القرى، وذلك بالتعاون مع وزارة الهجرة والمصريين بالخارج"، وفي إطار مبادرتي "حياة كريمة" و"قوارب النجاة"، حيث وجه الرئيس بتكثيف تلك النوعية من البرامج ورفع مستواها وزيادة عدد المتدربين من الشباب فيها لاكتشاف المواهب والقدرت المتميزة في المجال الحرفي والفنى، مع صقلها على مستوى فني راقي، بالنظر لمساهمتها في دفع عجلة التنمية الشاملة في مصر والتي تحتاج لكافة سواعد أبنائها الموهوبين والمبدعين في كافة المجالات.

فيما تم عرض الموقف التنفيذي بمدينة العلمين الجديدة، فضلًا عن تطور الأعمال الإنشائية بمشروع صواري الإسكندرية، إلى جانب استعراض موقف المشروعات داخل العاصمة الإدارية الجديدة، خاصًة منطقة الأبراج في حي المال والأعمال.