نشر بتاريخ: 2022/11/30 ( آخر تحديث: 2022/11/30 الساعة: 10:34 )

راديو الشباب - غزة

بدأ مسيرته الاحترافية من زغرب قبل الانتقال إلى لايبزيج، لكن مونديال قطر 2022 هو المكان الذي سمح للمهاجم الإسباني داني أولمو بتقديم أوراق اعتماده أمام العالم بأسره.

شارك أولمو أساسيا في أول مباراتين لإسبانيا في كأس العام ضد كوستاريكا (7-0) وألمانيا (1-1)، وقد يعول عليه المدرب لويس إنريكي مرة أخرى في المواجهة الأخيرة من دور المجموعات ضد اليابان حيث سيكون التعادل كافيا للماتادور من أجل بلوغ دور ال16.

الأربعاء الماضي، في الدقيقة 11، وقع أولمو على أول أهداف "لا روخا" في مونديال 2022 بعدما استلم الكرة بطريقة جميلة وظهره للمرمى، قبل أن يلتف حول نفسه ويسدد في شباك الحارس الكوستاريكي المخضرم كيلور نافاس، مسجلا الهدف رقم 100 لإسبانيا في تاريخ مشاركاتها في المونديال.

الرحيل عن إسبانيا

ولد أولمو في مدينة تيراسا الكتالونية، على غرار مدرب برشلونة الحالي تشافي هرنانديز، وبدأ ممارسة كرة القدم في النادي المحلي، حيث كان والده يدرب في الدرجة الثالثة الإسبانية.

اكتشف بسرعة، وانضم إلى إسبانيول في سن التاسعة عام 2006 قبل أن ينتقل إلى "لا ماسيا" أكاديمية برشلونة.

لكن في تموز/يوليو 2014، في السادسة عشرة من عمره، أدرك أولمو أنه ليس ضمن خطط برشلونة، وقرر خوض تجربة خارج البلاد.

انضم إلى الفريق الرديف في دينامو زغرب الكرواتي قبل أن يترقى إلى الأول في بداية 2015 حتى فوزه بجائزة أفضل لاعب في الدوري الكرواتي عام 2018.

بعد 5 سنوات في كرواتيا حقق خلالها لقب الدوري 5 مرات، لفت نظر بعض الأندية الأوروبية واختار الانضمام إلى لايبزيج الألماني مقابل 30 مليون يورو في كانون الثاني/يناير 2020.

تزامنا، انضم الى المنتخب الإسباني تحت 21 عاما حيث التقى فيران توريس وبيدري وإريك جارسيا الذين صعدوا بدورهم إلى المنتخب الأول ووصلوا سويا الى كأس العالم 2022.

قال ابن ال24 عاما قبل بدء النهائيات التي كاد يغيب عنها "في المنتخب، ألعب كل مباراة كما لو كانت المرة الأولى".




كنت خائفا

في الثالث من أيلول/سبتمبر الماضي، اضطر أولمو إلى مغادرة الملعب في الدقيقة 11 من المباراة ضد أينتراخت فرانكفورت وأظهرت الفحوصات أنه يعاني من تمزق جزئي في الرباط الداخلي للركبة اليسرى.

قال اللاعب الذي ينشط في مركز خط الوسط المهاجم في لايبزيج وكجناح أيسر مع المنتخب الإسباني "في تلك اللحظة، كنت خائفا من عدم التمكن من الذهاب إلى كأس العالم".

ابتعد لمدة شهر ونصف وعاد قبل ثلاثة أسابيع من موعد إعلان إنريكي عن قائمة أبطال العام 2010 التي ستتوجه إلى قطر، وسجل هدفا رائعا في الفوز 3-1 على هوفنهايم في الدوري في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر ليذكر المدرب بأنه عاد إلى مستواه.

أقر أولمو في مقابلة مع صحيفة موندو ديبورتيفو في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد يوم من انطلاق المونديال "عندما قدم المدرب القائمة، شعرت بالتوتر، نعم. بالإضافة إلى ذلك، قال اسمي قبل الأخير، قبل أنسو (فاتي)".

يستمر عقد أولمو مع لايبزيج حتى حزيران/يونيو 2024، وهو يجذب اهتمام العديد من الأندية الإسبانية، حيث حاول أتلتيكو مدريد ضمه هذا الصيف، لكن دون جدوى، وقد يسعى ناديه السابق برشلونة للحصول على خدماته.

إلى حين ذلك، يملك اللاعب صاحب الشعر الأشقر هدفا واحدا: قيادة إسبانيا أولا إلى الأدوار الإقصائية وربما نحو لقبها الثاني.