نشر بتاريخ: 2021/02/22 ( آخر تحديث: 2021/02/25 الساعة: 23:18 )

راديو الشباب  

أكد عضو قيادة تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح سهيل جبر، اليوم الإثنين، بأن الانتخابات الفلسطينية هي استحقاق وطني نحو تصويب المسار السياسي الفلسطيني الداخلي.

وقال جبر في تصريح خاص لراديو الشباب:" إن التيار له رؤية في الانتخابات القادمة، وهي على أساس طرح كافة الخيارات على الطاولة، نحو تعزيز وحشد كل الطاقات المجتمعية في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها أبناء شعبنا في الأراضي الفلسطينية بشكل عام.

وأضاف: أن في السياسة لا يوجد مستحيل، وموقفنا نابع من خلال دعوتنا لوحدة حركة فتح والدخول في قائمة موحدة، مشيرا" كل المؤشرات غير ذلك ونحن مستعدون لأي بديل، ومبدأنا يقوم على أساس أننا ذاهبون في قائمة تيار مع شركائنا الوطنيين".

وأوضح جبر بأن تيار الإصلاح مؤمن بفكره الوطني نحو تصحيح النظام السياسي من خلال توجهاته الوطنية والعمل على تخفيف الأعباء التي أثقلت كاهل المواطن الفلسطيني في غزة والضفة والقدس والشتات، وتجميع مقدرات شعبنا نحو الراية الواحدة والموحّدة وصولا للدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ونوه: الانتخابات في حالة تحرك، وهناك متغيرات والتنظيمات والحوارات الجارية، وحتي الدخول في القوائم المشتركة بين فتح وحماس كل هذه الأمور لم تحسم بعد، موضحا"العديد من الفصائل الفلسطينية لم تحسم خيارها أو موقفها تجاه كيفية الدخول والمشاركة في الانتخابات، لما يدور في الساحة من تحالفات".

وتابع: بكل الأحوال نحن نأخد بعين الاعتبار أسوأ الاحتمالات وهو خيار موجود أننا ذاهبون لوحدنا كتيار إصلاح ديمقراطي نسعي إلى تعزيزه ومساندته ومعنا كل الشرفاء والوطنيين ورجال الأعمال والشخصيات المجتمعية الوازنة نحو تحقيق هدف الرسالة الوطنية والوحدة.

وأعرب جبر عن خالص شكره وتقديره لقيادة وأعضاء التيار قائلا" استمروا في العمل، وما بعد التعب إلا الراحة، فأنتم قدمتم وما زلتم وشعبنا لن يخذلنا، ونحن مطمئنون لعدالة أهدافنا وقضيتنا، ونحن دعاة وحدة وسنواصل المسير مهما كانت الصعاب".

يشار إلي أن المكاتب الحركية في المحافظة الوسطي، عقدت ظهر اليوم، اجتماعا لأعضائها والذي يضم نخبة من المهندسين والمحاسبين والصحفيين والأطباء، وذلك بهدف وضع الخطط المتعلقة بالانتخابات، لما تمثله هذه الشريحة من أهمية بالغة من خلال ممارسة دورهم المجتمعي والمهني والنقابي نحو تغيير الواقع.

الكلمات الدلالية